احكام الاغتسال فى الاسلام بالتفصيل والفديو

http://www.alukah.net/Images/Content/Full/42064/42064_180x180.jpg

احكام الاغتسال فى الاسلام بالتفصيل والفديو

 تعريف الغسل:


الغسل هو: استعمال ماء طهور في جميع بدنه على وجه مخصوص.

حكم الغسل من الجنابة: ( الوجوب) والأصل فيه قوله تعالى ( وإن كنتم جنبا فاطهروا ).

قال ابن تيمية: الغسل من الجنابة فرض، ومن صلى بغير طهارة شرعية مستحلا لذلك فهو كافر.






الأمور التي يجب لها الغسل:

يجب الغسل لستة أمور:

( خروج المني ـ الجماع ـ إسلام الكافرـ موت المسلم غير الشهيد ـ خروج دم الحيض ـ النفاس).

أولا: خروج المني

سواء( في اليقظة ـ أو في النوم ) وهذا ما يسمى بالاحتلام.
مسائل تتعلق بخروج المني:

مسألة1: 
إذا قام من نومه له حالتان:

1ـ أن يرأى بللاً فهنا يجب عليه أن يغتسل حتى ولو لم يتذكر أنه رأى في المنام شيء بالإجماع كما نقله ابن قدامه,لقوله تعالى ( وإن كنتم جنبا فاطهروا ) المائدة (6) ولحديث ( إنما الماء من الماء ) أخرجه مسلم (343)

ولحديث ( أن امرأة قالت يا رسول الله، هل على المرأة من غسل إذا هي احتلمت قال: نعم إذا رأت الماء )أخرجه البخاري (282) فعلق الغسل برؤية الماء.

2ـ أما من استيقظ ولم ير بللا فلا يغتسل لأن العبرة برؤية الماء.

فتوى:

أفتت اللجنة الدائمة: فيمن استيقظ من النوم ورأى بللا أن لا يغتسل حتى يتأكد أنه مني.(فتاوى 5/158).

مسألة2:

إذا أحس بانتقال المني ولكنه لم يخرج منه شيء.

فالصحيح عدم وجوب الاغتسال لعدم الدليل ولأن الوجوب إنما هو لخروجه من المخرج الصحيح، كما في الحديث السابق ( إنما الماء من الماء ) وهو اختيار ابن قدامه وجماعة من العلماء.

مسألة3: المني الذي يخرج بلا شهوة مثل أن يخرج بسبب مرض أو برد أو نحوه، لا يوجب الغسل على الصحيح لعدم الدليل وهو اختيار ابن تيمية (21/296).

مسألة4: الحكمة من الاغتسال لمن عليه جنابة:

لأن البدن يضعف بعد إنزال المني فيحتاج إلى نشاط، لأن المني مادة مكونة من جميع البدن، وأما البول مع أنه يخرج من نفس المكان إلا أنه مادة مكونة من فضلات الطعام ولهذا لا يتأثر البدن بعد خروجه.قاله ابن القيم في إعلام الموقعين (2/42)

مسألة5:
يجوز للجنب الجلوس في المسجد إذا توضأ كما ثبت هذا عن الصحابة، انظر المغني (1/201).
مسألة6:
الجنب طاهر فيجوز له الأكل والمصافحة.
قال أبو داود ( باب في الجنب يصافح ) وأخرج حديث حذيفة ( أن النبي لقيه فأهوى إليه ليسلم فقال حذيفة : إني جنب ؟ فقال الرسول: إن المسلم لاينجس ). صحيح أبي داود (211). والأحاديث التي تدل على هذه المسألة كثيرة تجدها في أبواب الغسل من كتب الفقه والحديث.

ثانياً: الجماع

ويجب الغسل بالجماع ولو لم يكن هناك إنزال.
لحديث ( إذا جلس بين شعبها الأربع ثم جهدها فقد وجب الغسل ) رواه البخاري(291) وفي لفظ ( وإن لم ينزل ) رواه مسلم (348).
مسألة: إذا وضع على الذكر - أثناء الجماع - خرقه أو كيس وجامع زوجته فالصحيح وجوب الاغتسال عليهما حتى لو لم ينزل ( غاية المرام 2/201).

ثالثاً: إسلام الكافر

قيل: يجب عليه الغسل.
واستدلوا بأن قيس بن عاصم لما أسلم أمره الرسول بالاغتسال. أخرجه أبو داود (355) وصححه الألباني (1/163).

وقيل لا يجب، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يأمر كل من أسلم أن يغتسل وقد أسلم كثير من الصحابة، وقال العلامة ابن باز: غسل الكافر سنة.

رابعاً: موت المسلم غير الشهيد.

يجب أن يغسل الميت لحديث ابن عباس في الذي وقصته دابة ( اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ) أخرجه البخاري (1266)أما الشهداء فلا يغسلون لأن الرسول عليه الصلاة والسلام أمر بدفن الشهداء في ثيابهم.

خامساً:خروج دم الحيض

لقوله تعالى ( فإذا تطهرن فأتوهن من حيث أمركم الله ) البقرة (222) فإذا طهرت الحائض وجب عليها الاغتسال، ولحديث ( إذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغسلي عنك الدم وصلي ) أخرجه البخاري (320).

سادساً:النفاس

وأجمع العلماء على وجوب الغسل للنفاس.

صفة الغسل النبوي

قالت عائشة رضي الله تعالى عنها: كان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا اغتسل من الجنابة يبدأ فيغسل يديه، ثم يفرغ بيمينه على شماله فيغسل فرجه ثم يتوضأ ثم يأخذ الماء فيدخل أصابعه في أصول الشعر ثم حفن على رأسه ثلاث حفنات ثم أفاض الماء على سائر جسده ثم غسل رجليه ) رواه البخاري(245 ).

صفة الغسل الكامل:

1. أن ينوي بقلبه.

2. ثم يقول بسم الله.

3. ثم يغسل كفيه ثلاثا.

4. ثم يغسل فرجه.

5. ثم يضرب بشماله على يمينه ويمسح ما علق بها من أثر الخارج.

6. ثم يتوضأ وضوءا كاملا.

7. ثم يدخل أصابعه في الماء ثم يخلل شعره حتى يروي بشرته، ويبدأ بشقه الأيمن لفعل الرسول صلى الله عليه وسلم كما في البخاري( 258).

8. ثم يصب على رأسه ثلاث حفنات بيديه، يفيض الماء على جلده كله وسائر جسده.

أولا: غسل الجمعة

وهذه المسألة اختلف العلماء فيها ولكن الذي رجحه بعض العلماء أنه ( سنة ) وممن اختار ذلك جمهور العلماء وممن رجحه من المتأخرين العلامة ( ابن باز ) ومما يدل على عدم وجوب غسل الجمعة حديث ( من توضأ يوم الجمعة فأحسن الوضوء ) أخرجه مسلم (857) فانظر كيف ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ( من توضأ ) ولو كان لا يجوز إلا الغسل لبين ذلك.

 حديث ( من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت ومن اغتسل فالغسل أفضل ) أخرجه الترمذي (497) وحسنّه، والمعنى هنا واضح لمن تأمله فهنا الرسول صلى الله عليه وسلم خير بين الغسل وهو الأكمل وبين الوضوء وهو الجائز، وأما حديث ( غسل يوم الجمعة واجب على كل محتلم ) فقد أخرجه البخاري (858) فالمراد بالوجوب هنا أي متأكد الاستحباب كما تقول: حقك واجب علي.

ثانياً:الغسل عند الإحرام .

وهذا سنة لأنه ورد من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم كما في الترمذي ( 664 ) ولم يأت الأمر به، ومجرد الفعل لا يدل إلا على الاستحباب.

ثالثاً:الاغتسال لدخول مكة.

لما ورد أن ابن عمر فعل ذلك وأخبر أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يفعله، كما في البخاري ( 1537) أما الاغتسال لدخول المدينة فلا يستحب لعدم الدليل.

رابعاً:الغسل لمعاودة الجماع.

لأن الرسول صلى الله عليه وسلم طاف على نسائه يغتسل عند كل واحدة، فقيل له: ألا تجعله غسلا واحدا ؟ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: هذا أزكى وأطيب. صحيح أبي داود ( 203).

ولو جامع أكثر من زوجه بغسل واحد فلا حرج لحديث أنس ( طاف النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم على نسائه في غسل واحد ) صحيح أبي داود (202).

خامساً:الاغتسال من غسل الميت.

لحديث ( من غسل ميتا فليغتسل ) وهو حديث حسن بالشواهد، وقد رجح جماعة من العلماء أن الأمر في هذا الحديث ليس للوجوب وإنما للاستحباب ويدل على ذلك:

1- أن أسماء بنت عميس غسلت أبا بكر لما مات ثم خرجت فسألت من حضرها من المهاجرين عن الاغتسال هل يلزمها فقالوا: لا.أخرجه مالك في الموطأ (باب غسل الميت 3) وحسنه بعض أهل العلم .

2- ولحديث ( كنا نغسل الميت فمنا من يغتسل ومنا من لايغتسل ) قال الحافظ: هو أحسن ما جمع به بين مختلف الأحاديث.

( التلخيص الحبير 1/138).

سادساً:الاغتسال من دفن المشرك .

لما ورد أن علي رضي الله عنه لما مات أبوه وانتهى من دفنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم: اذهب فواره - أي ادفنه - قال إنه مات مشركا. قال: اذهب فواره، قال: فلما واريته رجعت إليه، فقال لي: اغتسل. صحيح أبي داود ( 2753 )قال ابن باز: إذا صح الحديث فالغسل من دفن المشرك سنة.( طهور المسلم ص 134).

سابعاً:الاغتسال للمستحاضة لكل صلاة ( سنة ).

أما الوضوء فيجب لكل صلاة لأن الدم النجس الخارج من السبيل ناقض للوضوء.

ثامناً:الاغتسال من الإغماء.

لماورد من فعل الرسول صلى الله عليه وسلم أنه لما أغمي عليه عند مرض الموت اغتسل. أخرجه البخاري (687) وقد نقل ابن قدامه الإجماع على استحباب ذلك.

أغسال لا دليل على مشروعيتها:

· الاغتسال لعرفة ولرمي الجمرات ولطواف الوداع لايستحب لعدم ورود ما يدل على مشروعيته والقول بعدم مشروعيته هو اختيار ابن تيمية وابن القيم.

· الاغتسال بعد الحجامة ورد في الحث عليه حديث (كان يغتسل من أربع من الحجامة ومن الجنابة ويوم الجمعة ومن غسل الميت) ولكن هذا الحديث لايصح. تنقيح ص149.

· الاغتسال للعيد لم يرد دليل على مشروعيته، وممن قرر ذلك الإمام الشوكاني كما في النيل ( 1/278) إنما ورد عن بعض السلف كابن عمر وغيره.

· الاغتسال للكسوف والاستسقاء لا دليل عليه.

احكام الاغتسال فى الاسلام موضوع هام جدا نطرحه بالتفصيل لبيان السنة فى الاغتسال وموجيبات الاغتسال وكيفية الاغتسال ومبطلات الاغتسال

إرسال تعليق

[blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget