هذا ما سيحدث لجسمك بعد أول علاقة حميمة كاملة


هذا ما سيحدث لجسمك بعد أول عملية جنسية كاملة  {featured}

العلاقة الحميمة  الكاملة  يقصد بها الاتصال الجنسي الكامل الذي يتم بين الذكر والأنثى بحكم الغريزة الجنسية، ولا يتحقق إلا بعد وصول الإنسان لسن البلوغ حين تكتمل اعضائه التناسلية وتنشط غريزته ويكون بعد ذلك مهيئا للقيام بالعلاقة الحميمة


في هذا الموضوع سنعرض خلاصة لبعض الدراسات النفسية والطبية حول أول الأشياء المحتمل حدوثها بعد أول علاقة العلاقة الحميمة كاملة.. وهي

 التوتر وجفاف الفم

بعد أول عملية جنسية يُفرز جسم الإنسان كمية كبيرة من هرمون “الأدرينالين” وهو نفسه الهرمون الذي يفرزه الجسم في حالة الإثارة والتوتر أوالخوف
وبسبب هذا الهرمون قد يزداد خوف الإنسان وتوتره بالإضافة إلى رغبته في شرب كمية إضافية من الماء نتيجة جفاف الفم
الإثارة التي تتبعها عملية جنسية كاملة لأول مرة تزداد خلالها ضربات القلب ومعدل التنفس وهي عوامل طبيعية تسبب التوتر  والجفاف الفم

 الرغبة في النوم

العلاقة الحميمة الأولى تنبّه إطلاق هرمون “البرولاكتين”، وهو مساعد طبيعي للنوم يُعزز مشاعر النعاس والاسترخاء بعد دقائق من إنتهاء العملية، مما يجعل الطرفين ينامان بسهولة، وغالبا يستمر نفس الأمر حتى في عمليات جنسية لاحقة.

تخفيف الألم في جسمك كله

 بعد أول علاقة حميمة تساعد هزة الجماع بشكل كبير على إنقاص الألم في أعضاء الجسم، بحيث ينخفض نشاط حسّ الألم عن طريق  حصر الإشارات الألمية خصوصا لدى النساء، عمليا تلك العملية تنقص أعراض التهاب المفاصل والصداع

 حرق السعرات الحرارية

أظهرت دراسة أجريت على رجال و نساء أنّ ممارسة العلاقة الحميمة لأول مرة بشكل كامل يحرق في الجسم حوالي 108 سعرة حرارية خلال كل نصف ساعة، وهذا الرقم يكفي لخسارة حوالي 0.1 كيلوغرام.

 تحسين نضارة البشرة

أول علاقة حميمة تكون بمثابة منعطف لتحسين البشرة لتصبح متألقة وناعمة ومشرقة
بحيث في دراسة طويلة الأمد قام بها الطبيب العصبي “ديفيد ويكس” شملت 3500 شخصًا. تبين أن ممارسة العلاقة الحميمة تساعد بأن يظهر الإنسان على أنه أصغر من عمره الحقيقي

وفى هذا الايطار نبين ضرورة الهتمام ببعض الامور اثناء العلاقة الحميمة 

أولاً- أثبتت الدراسات الاجتماعية أن النساء يصدرن أصواتاً أعلى وأكثر أثناء العلاقة الحميمة من تلك التي تصدر من الرجال، وعادة ما تكون هذه الأصوات على هيئة كلمات مشجعة للزوج، أو تأخذ شكلاً من أشكال الأصوات البدائية، التي تدل على الشعور بالمتعة، ونجد الرجال يصدرون أصواتاً أكثر في نهاية العلاقة الحميمة.

ثانياً- بعض الأزواج يشعرون بزيادة الإثارة عندما يسمعون بعض الكلمات والعبارات الحميمة، والتي تشمل أيضاً النكات الحميمة، ما يزيد من الرغبة، في حين تسعد المرأة كثيراً من سماع كلمات الإطراء والتشجيع من زوجها أثناء العلاقة الحميمة.

ثالثاً- أظهرت بعض الدراسات أن أكثر من 84٪ من النساء قد يملن إلى افتعال حدوث ذروة الجماع، خاصة بعد مرور فترة من الزواج، ما يجعل المرأة تفتعل الأصوات العالية؛ رغبة في تسريع الإثارة عند الرجل للوصول إلى الذروة، أو حتى نتيجة الشعور بالملل وعدم الاستعداد الحقيقي للعلاقة الحميمة في هذا التوقيت، ما يجعل الزوج يشعر بشيء من عدم الارتياح في التغيير في السلوك لدى الزوجة.

رابعاً- البرود يعد من أكثر المشكلات التي تعمل على هدم العلاقة الحميمة، وهو من الاضطرابات التي تحتاج إلى تشخيص صحيح وعلاج علمي، وليس إلى عقاب وطلاق. ومن المهم أن نذكر هنا أن بعض النساء اللاتي يعانين من البرود قد يتحملن ويضغطن على أنفسهن في العلاقة الحميمة؛ بسبب الخوف من المضاعفات الاجتماعية، والتي قد تنتهي بالطلاق، في حين أن العلاج يحقق نسبة عالية جداً من الشفاء.

خامساً- بعض الزوجات يتعودن على نمطية تقليدية من التفاعل، ويخشين من الانطلاق بتلقائية أثناء العلاقة الحميمة، وهو ما يعطي الإيحاء للزوج بأن الأداء مجرد القيام بالواجب من جانب الزوجة، وينطبق هذا أيضاً على بعض الرجال الذين يعتقدون أن صدور مثل هذه الأصوات قد يقلل من هيبته أو احترام زوجته له، وللأسف قد يعتقد البعض أن الجيل الحديث من الأزواج لا يعانون من هذه المشكلة، ولكن الواقع يعكس ما يحدث من خلل في التواصل اللفظي أثناء العلاقة الحميمة.

سادساً- هل نعرف أهمية هذه الأصوات في العلاقة الحميمة؟ الإجابة كما يعرفها الكثيرون «نعم» بأنها تزيد من الإثارة للشريكين، ويحسن الأداء. هنا معلومة لا يعرفها الكثيرون، وهي أن هذه الأصوات تزيد من تدفق الدم للأعضاء الحساسة للحصول على ذروة الجماع بصورة أفضل، وبالتالي تساعد على صحة نفسية أفضل، وهنا اسمحي لي أن أقدم بعض المقترحات لك ولزوجك؛ لمناقشة هذه الحالة:
أولاً- اختاري الوقت المناسب لمناقشة الموضوع، كما حدث تماماً، ومشاركة مخاوفك مع الزوج، خاصة ما يتعلق بموضوع طلاق صديقتك، اعرضي الموضوع عليه كطلب لرأيه في كيفية مساعدة صديقتك في محنتها.

ثانياً- اسأليه مباشرة عما يحبه، وأيضاً أعلميه بما تحبينه في العلاقة الحميمة، ولا تقولي إن الوقت فات، فالحصول على أداء حميم يحتاج إلى عناية مستمرة.

هناك مجموعة من التغيرات التى تحدث لجسمك بعد أول علاقة حميمة كاملة ليس المقصود العلاقات الخارجية بل الجماع الكامل الذى ينتهى بالاتصال الفعلى بين الذكر والانثى طبقا لدراسة طبية أثبتت بعض الامور والتغيرات التى ستحدث لجسم الانسان سواء الذكر أو الانثى بعد اول علاقة حميمية الفعلى

إرسال تعليق

[facebook][blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget