احصائيات صادمة عن الافلام الاباحية 2017

لم يكن أحد يتوقع تنامى صناعة الافلام الاباحية لهذا الحد لاكن كثرة مشاهدى الافلام الاباحية ربما هو السبب فى هذا الايطار تعرف على احصائيات صادمة وغريبة عن الافلام الاباحية ومدى ازدهار صناعة وانتاج المواد الاباحية فى الفترة الاخيرة

تعرف على بعض الاحصائيات التى قد تكون صادمة بالنسبة لك عن الافلام الاباحية 

يوجد 40 مليون موقع للأفلام الاباحية على الانترنت 

طبقا للأرقام الرسمية التي صدرت من مؤسسة “فوربس” عام 2001، فقد تم احصاء 70.000 موقع إباحي على شبكة الإنترنت حينها،اليوم هذا العدد تضاعف بشكل أكبر ليصل إلى 40.000.000 موقع بلغات مختلفة.

فى كل ثانية فى اليوم يتواجد 30 مليون شخص على الاقل  يشاهدون المواد الاباحية

وأنت تقرأ في هذا التقرير، هناك أزيد من 30 مليون شخص يشاهدون الأفلام الإباحيّة على الإنترنت،
ففي كل ثانية من ثواني اليوم لا ينخفض الرقم عن “30 مليون مشاهدة” لكل المواقع الإباحية في الحد الأدنى.

90% من الشباب و60% من البنات 

90 من كل 100 ولد شاهدوا أفلام أو صور إباحية قبل 18 سنة (السن القانوني المسموح به دوليا)
وفي المقابل، 60 من كل 100 بنت قد شاهدت مواد إباحية أيضا قبل 18 سنة.

الافلام الباحية تدر ربحا 13 مليار سنويا 

المواد الإباحية تدر ربحاً سنوياً بقيمة 13 مليار دولار داخل الولايات المتحدة الأمريكية لوحدها، فأكبر دولة مصنعة لتلك المواد هي أمريكا بحيث يستفيد الإقتصاد الأمريكي من صناعة الإباحيات بشكل مباشر.

يمثل 30% من محتوى الانترنت و33% من التنزيلات 

30% من كل محتوى الأنترنت هو عبارة عن مواد إباحية فقط.
وفي المقابل 33% من عمليات التنزيل في الإنترنت هي كلها لمنتجات إباحية (أفلام و صور)

تلك الافلام لا علاقة لها بالواقع ولا تصلح مرجعا للمعلومات ثقافية 

85% من كل المواد الإباحية المنشورة على الأنترنت هي عبارة عن تمثيل لا علاقة له بالواقع، ولا تساهم بأي شكل من الأشكال في الثقافة عكس ما تحاول بعض الجمعيات الأمريكية الترويج له.
الدراسات الإحصائية التي نشرت تؤكد أن المواد الإباحية في مجملها تشوه واقع العلاقات وتساهم بشكل سلبي في مجال الثقافة .

%68 من الشباب و18% من البنات 

68٪ من الشباب البالغين يحرصون على مشاهدة أفلاماً إباحية مرة واحدة كل الأسبوع على الأقل
بينما 18% من الإناث يفعلن ذلك أسبوعيا أيضا.

وفى هذا الايطار فإن دراسة تؤكد أن مشاهدة الافلام الاباحية تؤدى بنسبة كبيرة الى الطلاق 

يعتقد بعض الرجال أن مشاركة الزوجة مشاهدة الأفلام الإباحية قد يقودهما إلى حياة جنسية أكثر إثارة وبالتالى زواج أكثر سعادة ونجاحًا، إلا أن دراسة أمريكية حديثة كشفت أن النساء المتزوجات اللاتى يبدأن فى مشاهدة الأفلام الإباحية يصبحن أكثر عرضة للمطالبة بالطلاق.

الغريب أن الدراسة تقول إن هذا ينطبق على الزوجين المرتبطين حديثًا أو الذين يعيشون حياة زوجية سعيدة أما الأزواج الذين تربطهم علاقة تعيسة فإنهما يميلان للاستمرار معًا إذا كان أحدهما مدمنا على الأفلام الإباحية.

وحسب صحيفة "ديلى ميرور" البريطانية فإن هذه الدراسة أجراها فريق من الباحثين فى جامعة أوكولاهوما الأمريكية، واعتمدت على مسح اجتماعى أجرى 3 مرات على مدار عدة أعوام بدأت من 2006 وحتى 2014.
وقدمت هذه الدراسة فى الاجتماع السنوى الـ111 للجمعية الأمريكية لعلم الاجتماع.

وقال "صموئيل بيرى" الأستاذ المساعد بالجامعة وأحد المشرفين على الدراسة إلى أنهم وجدوا أنه مع بدء مشاهدة المواد الإباحية تضاعف تفكير المرأة فى الطلاق من 6% إلى 16%.

وأشارت النتائج إلى أن مشاهدة المواد الإباحية تحت بعض الظروف الاجتماعية قد يكون لها آثار سلبية على الاستقرار العائلى، وارتبطت السعادة الزوجية بزيادة احتمالات الطلاق فيما لم تؤثر الأفلام الإباحية على الأزواج التعساء.

وأضاف "بيرى" أن هذا يعنى أن مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن يكون صخرة تحطم الزواج السعيد ولكنه لا يجعل الزواج التعيس أسوأ مما هو عليه بالفعل.
كما وجدت الدراسة أن من شاهد المواد الإباحية وهو أصغر من سن الرشد تزداد احتمالات طلاقه.

لم يكن أحد يتوقع تنامى صناعة الافلام الاباحية لهذا الحد لاكن كثرة مشاهدى الافلام الاباحية ربما هو السبب فى هذا الايطار تعرف على احصائيات صادمة وغريبة عن الافلام الاباحية ومدى ازدهار صناعة وانتاج المواد الاباحية فى الفترة الاخيرة

إرسال تعليق

[facebook][blogger]

MKRdezign

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
Javascript DisablePlease Enable Javascript To See All Widget